مشغّل الرقم 1522: جمعية “IL TELEFONO ROSA” (الهاتف الزهري)

م

نشأت جمعية “الهاتف الزهري” IL TELEFONO ROSA في شباط/ فبراير 1988 كأداة مؤقتة في محاولة لإخراج حالات العنف غير المرئية إلى العلن من خلال أصوات النساء مباشرةً، حيث قامت ثلاث متطوعات جالسات في غرفة صغيرة مزوّدات بدفتر وقلم فقط بالتناوب للاستماع لأعداد لا تعدّ ولا تحصى من النساء اللواتي كنّ يتصلن من جميع أنحاء إيطاليا. وما يميز جمعية “الهاتف الزهري” منذ نشأتها هو قدرة الاصغاء بعناية وبتعاطف، باعتبارها شكلاً جديداً من الخدمات الاجتماعية التي تقدّم تحت إشراف خبراء وأخصائيين في هذا المجال.
إن ظاهرة العنف ضد المرأة متفشية على مستويات عدة وفي شتى المجتمعات. وهي تتجلى في كثير من الأحيان في مؤسسات من المفترض أن تكون مصدر راحة بال وطمأنينة مثل الأسرة والمدرسة ومكان العمل. وجمعية “الهاتف الزهري” هي خدمة متاحة لكل من يريد كسر حاجز الصمت وتقضي مهمتها بدعم الضحايا عبر توفير المشورة القانونية والنفسية والاقتصادية.
تتمتع جمعية “الهاتف الزهري-ONLUS” بالشخصية القانونية منذ العام 2006.
يقع المقر الرئيسي للجمعية في روما ويعمل فيها حتى الآن 72 متطوعاً من بينهم 14 محامياً في المجالين الجنائي والمدني و12 عالم نفس و4 وسطاء ثقافيين من مختلف الجنسيات. وهي تقدّم الاستشارات بشكل مجاني كما يتم استقبال النساء في مقرّ الجمعية.
كذلك تقوم الجمعية بإدارة دارين للرعاية منذ عدة سنوات، حيث يتمّ توفير المساعدات والدعم للأسر المكوّنة من النساء وأطفالهن.
منذ ديسمبر/ كانون الأول 2012، تتولى الجمعية إدارة الخط الساخن 1522.
كما تُعتبر الجمعية الوطنية لمتطوعات الهاتف الزهري Telefono Rosa onlus بمثابة شبكة من الجمعيات الوطنية المستقلة التي تتمتع بشخصيتها القانونية الخاصة.
للحصول على مزيد من المعلومات، يمكن زيارة الموقع الرسمي على العنوان التالي:
www.telefonorosa.it.

Accedi all'area riservata
al tuo centro
Password dimenticata?
Richiedi la registrazione
per il tuo centro